القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الاخبار[LastPost]

حقيقة تحول الرجل إلي ذئب في العصور القديمه


حقيقة تحول الرجل إلي ذئب في العصور القديمه 


الرجل الذئب هو شخصية وهمية مبنية على أسطورة تحول الرجل إلى ذئب عند اكتمال القمر في كل شهر يمشي في الشوارع ويجوب الغابات بحثا عن الضحايا وعند شروق الشمس يتحول إلى إنسان مرة أخرى.


أسطورة الرجل الذئب من أقدم وأشهر الاساطير في تاريخ البشرية. ويمكنك ان تجد الكثير من القصص عن هذه المخلوقات المتحولة في الصين، رومانيا، آيسلاند، البرازيل

في الولايات المتحدة والعالم عموماً يسمى بـ werewolf وببريطانيا وبعض الدول الأوروبية يسمى بالـ Lycane أما في اللغة العربية يسمى بالمذؤوب أو المستذئب


من أشهر القصص التي تتحدث عن الذئب هي " ذات الرداء الأحمر " ،، حيث يتنكر الذئب في صورة جدة الفتاة البريئة ليخدعها، ويبدو أن الذئب لا يصعب عليه في هذه القصة شي سواء تنكراً أو كلاماً.


لقد كان هنالك شواهد مريبة على هذه الأسطورة وقد وصفها علماء لهم ثقلهم
لقد وصفها الطبيب اليوناني " مارسيليوس السايدي " من أركاديا حين تحدث عما يدعى (لايكا أنثروبي) أي (حالة التصور الذئبي) حيث يأكل المريض اللحم النيء ويعوي كلما رأى القمر بدرا.
ً
حتى علماء العرب شديدوا الرصانة كتبوا عن هذا المرض ومنهم "ابن سينا" و"الزهراوي"، حيث لاحظ ابن سينا لدى أحد مرضاه كثافة في الشعر وكبراً بالجبهة وخوفاً من الضوء وقد أسماه حينها بـ (القُطرٌب) وهي محاولة لتعريب لفظة (لايكا أنثروبي) في صورة قريبة من فهم العقل العربي.

الرحالة العربي " أحمد بن فضلان " الذي سافر مع " بولفاي " أحد أمراء الشمال قد قابل هؤلاء الوحوش وفي تلك المعارك كسرت شوكتهم إلى الأبد بفضل ذكاء الرحالة العربي، لقد أوصاه "بولفاي" بكتابة هذه الملحمة ليتذكرها من بعدهم وبذلك فقد أرخت في التاريخ العربي ضمن "رحلات ابن فضلان" وخلدت في عالم السينما في فيلم " المقاتل الثالث عشر الذي مثله انطوني بانديراس وعمر الشريف

تحدثت النشأة الثالثة للأسطورة عن اسوداد البول والمغص كذلك تحدث العلماء عن كثافة الشعر وحب اللحم النيء، وهذه اعراض مرض له تفسير علمي وعلاج واطلق عليه (مرض الرجل الذئب) اما الاسم العلمي له فهو (بورفيريا) و هو عبارة عن اختلال تمثيل الحديد في جسم الإنسان ومن ثم تحدث اعراض المغص والبول الأسود (المتضمن للحديد) وفي حالات نادرة تسطيل الاظافر وتبرز الانياب ويتجعد الجلد, تصير الحواجب كثيفة والشفاه متشققة والعينان حمراوين ويتجنب المريض الشمس لانه لا يتحملها باختصار يتحول إلى ذئب بشري ولاكن عند قتلهم يعود إنسان كما كان.

ومن ثم تولد الأسطورة، ويضفي عليها خيال الإنسان وخوفه من المجهول ذلك الكيان المرعب الذي نعرفه حاليا من قصص وافلام الرعب التي يستخدمون فيها المؤثرات المذهلة المخيفة.

ربط القمر الكامل بالمستذئب عرضياً لما يرمز له القمر من قوة غير طبيعية عند القدماء وقدرته على دفع البشر نحو الجنون وحيث يرتبط الإنسان بالوحش بشكل سحري وخارق للطبيعة ولربما بدا مريض الرجل الذئب على هذه الهيئة، لكن هل وجدت هذه الكائنات حقاً ؟؟.


وتقول الاساطير أنه لا يمكن قتلهم الا عن طريق طعنهم بسكين من الفضة او إطلاق النار عليهم في القلب.

***********************


***********************

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات