القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الاخبار[LastPost]

السيدة ريحانه بنت شمعون رضي الله عنها

السيدة ريحانة بنت شمعون رضي الله عنها


هى السيدة ريحانة بنت شمعون رضي الله عنها، وقيل : هي من بني النضير إلا أن الأرجح أنها من بني قريظة .

كانت رضي الله عنها ذات جمالٍ وذات عقلٍ راجح وكانت من قومها بحسبٍ ونسبٍ ،تزوج منها رجلٌ يهودي من بني قريظة يُدعى ( الحكم ) ، ولما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة وعلى أبواب غزوة الخندق وخشي رسول الله صلى الله عليه وسلم غدرة اليهود عقد رسول الله صلى الله عليه وسلم مع يهود بنى قريظة حلفًا أن لا يكونوا مع قريش عليهم

إلا أن يهود بني النضير انطلقوا إلى كعب بن أسد القرظى سيد بني قريظة وصاحب الكلمة فيهم وكان قد عاهد رسول الله صلى الله عليه وسلم على أن ينصره إذا أصابته حرب لكن كعباً نقض عهده مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقامت يهود بنو قريظة بعمليات الحرب ضد رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وعقب انتصار المسلمين على الأحزاب سار إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن معه بأمر الله ، فنزلوا على حكم سعد بن معاذ : بأن تقتل الرجال وتسبى الذرية وتقسّم الأموال . وقُتل الحكم زوج السيدة ريحانة رضي الله عنها فيمن قتلوا من رجالات بني قريظـة ، فلما علمت السيدة ريحانة رضي الله عنها بذلك قالت : لا أستخلف بعده أبداً .

كانت السيدة ريحانة رضي الله عنها من السبي ، و اصطفاها رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه و عرض عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يتزوجها ويضرب عليها الحجاب . فقالت : يا رسول الله بل تتركني في ملكك فهو أخف عليّ وعليك ، فتركها ، وقيل أنه تزوجها ولكن الأرجح والأثبت عند أهل العلم أنها من سراريه وإمائه


وكانت حين سباها تعصّبت على الإسلام وأبت إلا اليهودية ، فعزلها رسول الله صلى الله عليه وسلم ووجد (حزن) في نفسه ، فبينما هو مع أصحابه إذ سمع وقع نعلين خلفه ، فقال : " إن هذا لثعلبة بن سَعْيَة يبشرني بإسلام ريحانة " فجاءه فقال : يا رسول الله أسلمت ريحانة ، فسرّه ذلك منها ، وكان إسلامها عام 6 هـ .

وعاشت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقيل انها ماتت في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، توفيت بعد ما رجع من حجة الوداع في آخر السنة العاشرة من الهجرة ودفنها رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبقيع ، وقيل أنها توفيت بعد وفاته صلى الله عليه وسلم

***********************


***********************

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات