القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الاخبار[LastPost]

عاجل | مقتل أبو بكر البغدادي علي يد القوات الأمريكيه


عاجل | مقتل أبو بكر البغدادي علي يد القوات الأمريكيه

عاجل | مقتل أبو بكر البغدادي علي يد القوات الأمريكيه


إبراهيم عواد إبراهيم علي البدري السامرائي ، ولد في عام 1971 ، وشهرته أبو
بكر البغدادي قائد تنظيم القاعدة في العراق والمُلقب بأمير دولة العراق الإسلامية ، ينتمي ابو بكر البغدادي لأسرة فقيرة عاشت بمدينة سامراء شمال بغداد، درس في مجال الدراسات الدينية في بغداد ثم أصبح إماما أثناء حكم الرئيس الأسبق صدام حسين ، وهو متزوج من امرأتين، أنجب أربعة أطفال من الأولى وطفلا من الثانية ، ووصفته إحدى زوجتيه بأنه "رب عائلة طبيعي".


كان اول ظهور لـ البغدادي على منبر جامع النوري الكبير والكائن بشرق نهر الفرات في العراق، أما آخر ظهور له فكان في غرب النهر بسوريا بعد فترة من الهروب والانتقال من مكان لآخر خوفًا من الملاحقة من الأنبار لدير الزور، وترددت العديد من الشائعات حول مقتله.


 وجوده في سجن بوكا الذي يقع على بعد عشرات الكيلومترات من الحدود العراقية الكويتية ، صنع حالة من التحول في حياته، حيث ظل هناك برفقة أكثر من 20 ألف معتقلا ، كان السجن يضم معتقلين من قادة حزب البعث في عهد صدام حسين وجهاديين سنة، وتحول في ما بعد الى "جامعة الجهاد. ،وخلال فترة وجوده السجن نجح البغدادي في تكوين العديد من العلاقات معهم


وقد تم إطلاق سراحه في نهاية عام 2004 لعدم كفاية الأدلة ضده، أعلن البغدادي مبايعة أبومصعب الزرقاوي الذي كان يقود مجموعة من الإرهابيين تابعة لتنظيم القاعدة ، تمكن البغدادي من تولي قيادة أفراد تنظيم القاعدة بالعراق في أكتوبر 2005 ، ولكن تحت لواء ابو مصعب الزرقاوي وعمل على تعزيز موقعه قبل أن ينفرد بقيادة التنظيم عقب مقتل أبومصعب الزرقاوي في يونيو 2006.
عاجل | مقتل أبو بكر البغدادي علي يد القوات الأمريكيه




قام بإعلان الوحدة بين دولة العراق الإسلامية وجبهة نصرة أهل الشام في سوريا تحت اسم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، وبعد ذلك صدر التسجيل للرد على هذا الإعلان من خلال أمير جبهة النصرة أبو محمد الجولاني، وقد جاء بعدم تأييد هذا الإعلان



 بعد سلسلة من العمليات أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية في 4 أكتوبر 2011 أن أبا بكر البغدادي يعتبر إرهابيا عالميا ، اختبئ ابو بكر البغدادي لمدة 5 سنوات ، فأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية عن مكافأة قدرها 10 ملايين دولار ، لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض عليه أو قتله، وفي 16 ديسمبر 2016، زادت الولايات المتحدة المكافأة إلى 25 مليون دولار



أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مقتل زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية" أبو بكر البغدادي في عملية نفذتها قوات أمريكية خاصة ، شمال غرب سوريا ليل السبت إلى الأحد ، وقال ترامب في خطاب ألقاه من البيت الأبيض الأحد إن البغدادي قتل بعدما فجر سترته الناسفة وكان برفقة ثلاثة من أبنائه ، وإن جسده كان مشوها جراء الانفجار ، كما أن النفق انهار عليه ،لكن نتائج التحاليل أتاحت التعرف عليه بشكل أكيد وفوري وتام كان فعلا هو.


وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نهاية أبو بكر البغدادي زعيم "داعش" قائلا: "البغدادي مات ميتة الكلاب والجبناء". في قرية نائية بشمال غرب سوريا على الحدود مع تركيا، هاجمت وحدة من القوات الخاصة الأمريكية في ليل السبت/الأحد 27 أكتوبر تشرين أول 2019، البغدادي في مخبئه وطاردته حتى فجر نفسه في نفق ،
وشكر ترامب القوات الخاصة الأمريكية التي "قامت بعملية خطيرة وشجاعة"، وأنجزت مهمتها بنجاح كبير دون أن يصاب أي من أفرادها.
عاجل | مقتل أبو بكر البغدادي علي يد القوات الأمريكيه




كما أكد مسئول في استخبارات وزارة الداخلية العراقية ، والتى يطلق عليها تسمية خلية الصقور والمكلفة باقتفاء أثر قيادات تنظيم داعش داخل العراق وسوريا ، مقتل زعيم التنظيم ابو بكر البغدادي ،وفق المعطيات العراقية والأمريكية ، وأكد أن المعلومات التى بحوزة خلية الصقور تفيد بأن بعض قادة التنظيم الإرهابى اقترحوا اختيار شخصية سورية أو من بلد عربى آخر خليفة للبغدادى على اعتبار أن المرحلة المقبلة للتنظيم سيركز فيها على مناطق أخرى غير العراق وسوريا إلا أن البغدادى أصر على شخصية عراقية هى قرداش الذى ينحدر من بلدة تلعفر غرب مدينة الموصل شمال العراق




وقال المسئول العراقى فى تصريحات ، إن اختيار المدعو عبد الله قرداش والملقب بأبى عمر التركمانى كخليفة لأبو بكر البغدادى تم منذ فترة ليست قصيرة وبدعم من البغدادي وتزكية منه مباشرة وحظى هذا الترشيح بموافقة كل أعضاء مجلس شورى التنظيم ، وقال أن فرص نجاح قرداش كزعيم إرهابى لن تكون أفضل حالا من سلفه البغدادى كون تنظيم داعش واقع فى منطقة بين العراق وسوريا وهى تحت ضغط شديد عسكريا وأمنيا ومن أطراف اقليمية ودولية عديدة

***********************


***********************

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات