القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الاخبار[LastPost]

معلومة تاريخيه | كيف مات أبو لهب

معلومة تاريخيه | كيف مات أبو لهب

معلومة تاريخيه | كيف مات أبو لهب 


أبو لهب هو عبد العزى بن عبد المطلب أحد أعمام الرسول صلى الله عليه وسلم،وكان أبو لهب وزوجته يسكنان في بيت مجاور للنبي صلى الله عليه وسلم، وقد ناصب هو وزوجته رسول الله صلى الله عليه وسلم العداء، ولم يراعيا حقا للقرابة والجوار، فكان بئس العم وبئس الجار، حيث لم يكتف بتخاذله عن نصرة ابن أخيه وحمايته، بل عاداه وحاربه واجتهد في صد الناس عنه



من المفارقات العجيبة أن أبا لهب هو الذي أعتق جاريته ثويبة لما بشرته بميلاد ابن أخيه محمد صلى الله عليه وسلم فرحا به، ومع هذا كان بعد ذلك من أشد الناس عداوة له، وقد بلغ من أمر أبي لهب أنه كان يتبع رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأسواق، والمجامع، ومواسم الحج ويكذبه.



وكان سبب هذه العداوة الغيرة والحسد للنبي صلى الله عليه وسلم، حيث كان أبو لهب رجلا موسرا جمع مالا طائلا، وكان يعد من الطبقة الوجيهة المعروفة من قريش، وكانت له طبيعة غير طبيعة إخوته، فإخوته يطلبون السيادة والشرف والعزة بالخلق العربي الصميم، وهو يطلب المال والدنيا، وفيه أثرة، وحب الذات، ومن يكون كذلك يميل دائما إلى الابتعاد عما يثير المتاعب، وقد هداه تفكيره إلى أن دعوة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ستضره كثيرا، فقاومها، وشدد في المقاومة هو وزوجته، وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كان يتيما فقيرا.


كان لأبي لهب ثلاثة أبناء: عُتبه، متعب، عُتـيبه
أسلم الاولان يوم فتح مكه، وأما عُــتيبه فلم يُسلم ، وكانت م كلثوم  بنت الرسول صلى الله عليه وسلم عنده، وأختها رقيه عند أخيه عُـتبه


فلما نزلت سورة المسد في حق  أبي لهب  قال ابوهما : رأسي من رأسكما حرام ، أي لا أراكما ولا أكلمكما إن لم تطلقا ابنتي محمد !! فطلقاهما


ولما اراد الشقي عُـتيبة الخروح إلى الشام مع أبيه قال : لآتين محمد فلأوذينه في نفسه ودينه، فأتاه فقال : يا محمد إني كافر بالنجم إذا هوى وبالذي دنا فتدلى ثم بصق امامه وطلق ابنته أم كلثوم فدعا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( اللهم سلط عليه من كلابك ) فأفترسه الاسد


وهلك أبو لهب بعد وقعة بدر بسبع ليالي بمرض معد يسمى " العدسة " وبقى ثلاثة ايام لا يقربه أحد حتى أنتن ، فلما خاف قومه العار حفروا له حفرة ودفعوه إليها بأخشاب طويله غليظة حتى وقع فيها ثم قذفوا عليه الحجاره حتى واروه فيها ولم يحمله أحد خشية العدوى فهلك كما أخبر عنه القرآن الكريم ومات شر ميتة


أما زوجة ابو لهب فهي أروى بنت حرب بن أمية، أخت أبي سفيان بن حرب، وكنيتها أم جميل وهي عوراء فكان من الاولى أن تسمى أم قبيح  فهي ذكرت في سورة المسد بحمالة الحطب فقد كانت تحمل حزمة من الشوك  والحسك فتنثرها بالليل في طريق النبي صلى الله عليه وسلم لإيذائه


فقد كانت زوجته على شاكلته، فهي شريكة له في اختيار الكفر والتكذيب، وفي صب الأذى على رسول الله صلى الله عليه وسلم وإعلان التكذيب بدين الله ودعوته ، خبيثة مثل زوجها وكانت تمشي بالنميمة بين الناس وتوقد نار البغضاء بينهم والعداوه


ويحكى أن كان لها قلادة فاخرة من جوهر ، فقالت : واللات والعزى لأنفقها في عداوة محمد، فأعقبها الله حبلاً في عنقها من مسد جهنم


ومن عجائب القصص والاخبار أن إمرأة  ابي لهب  لما سمعت ما أنزل الله في حق زوجها وفيها في سورة المسد أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في المسجد الحرام ومعه ابوبكر الصديق وفي يدها فهر  أي قطعة حادة من الحجر تشبه السكين 


فلما دنت من الرسول أعمى الله بصرها عنه فلم ترى إلا أبا بكر فقط فقالت :
يا أبا بكر بلغني أن صاحبك يهجوني أنا وزوجي ابو لهب ، فوالله لئن وجدته لأضربن بهذا الحجر وجهه ، ثم أنشدت " مُذمما عصينا، وأمره أبينا، ودينه قلينا " أي أبغضنا  ، ثم انصرفت.. فقال أبوبكر : يا رسول الله أما تراها رأتك ؟ قال : ما رأتني ! لقد أعمى الله بصرها عني


وكان المشركون يسبون الرسول صلى الله عليه وسلم ويقولون :  "مذمما " بدل قولهم "محمدا" فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ألا تعجبون كيف صرف الله عني أذاهم ؟

***********************


***********************

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات