القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الاخبار[LastPost]

بعد 86 عام يتم رفع الأذان في متحف آيا صوفيا


بعد 86 عام يتم رفع الأذان في متحف آيا صوفيا

بعد 86 عام يتم رفع الأذان في متحف آيا صوفيا


متحف آيا صوفيا

اليوم رسميا يتم إعادته إلى مسجد كما كان في السابق عندما اشتراه السلطان محمد الفاتح من ماله الخاص عند دخوله القسطنطينة، وبعد سقوط الدولة العثمانية بـ22 عاماً وفي عام 1934 تم تحويلها إلى متحف في اخر ايام الرئيس الجمهورية انذاك مصطفى كمال اتاتورك عن طريق تزوير توقعيه، والأن بعد  مرور 86 عاماً تم اثبات تزوير التوقيع  من قبل المحكمة الدستورية العليا و بنفس الوقت قامت تركيا بإرسال رسائل سياسية منوعة إلى الغرب وخاصة يونان وروسيا

بعد 86 عام يتم رفع الأذان في متحف آيا صوفيا

 ووقع الرئيس التركي الطيب أردوغان اليوم الجمعه، قرار رئاسي بشأن تحويل متحف "آيا صوفيا" إلي مسجد ، وذلك بعد قرار المحكمة الإدارية العليا بناء على المادة 35 من القانون رقم 633 المتعلقة بمهام رئاسة الشؤون الدينية


وفى تصريح صحفى قالت اليونسكو لوكالات الأنباء، إن آيا صوفيا قد أدرجت في قائمة مواقع التراث العالمي كمتحف، مما يعني أن الدولة التي تقع فيها لديها التزامات محددة والتزامات قانونية.

وأوضحت وكالة الأمم المتحدة، أن هذا يعني أنه يجب على الدولة ضمان ألا يؤدي أي تغيير إلى تقويض القيمة العالمية البارزة لأي نصب تذكاري مدرج في القائمة في أراضيها.


أكد الوكيل السابق للأزهر، عباس شومان، أن التوجه التركي لتحويل كنيسة آيا صوفيا لمسجد لا يتفق مع الإسلام، ويتنافى مع تعاليمه السمحة التي تحترم دور العبادة لكل الديانات​​​.

وقال شومان اليوم الجمعة إن: "الإسلام يحترم دور العبادة لمختلف الديانات، ولا يجوز تحويل الكنيسة لمسجد، مثلما لا يجوز تحويل المسجد لكنيسة، هذا المبدأ مرفوض في الفكر الأزهري، ويجب احترام دور العبادة لكل أتباع الديانات".

وتابع قائلا : "ما يخص الإسلام فهو إسلامي، وما يخص المسيحية فهو مسيحي، وما يخص اليهودية فهو يهودي، هذا التصرف التركي مستفز وتصرف غير متفق مع تعاليم الإسلام التي عرفناها وطبقها سلفنا الصالح والذي عرف عنهم حرصهم على مقدسات الآخرين ورعايتها وعدم المساس بها".


كما علق رجل الأعمال نجيب ساويرس، على قرار تحويل الرئيس التركى رجب طيب أردوغان متحف آيا صوفيا إلى مسجد، قائلا :" نبارك لك عداوة مسيحيى العالم كله".
وعلى الرغم من الغضب الدولي الشديد، مهد القرار التركى اليوم الجمعة الطريق لتغيير وضع متحف آيا صوفيا وتحويله إلى مسجد.



اعتبرت الحكومة اليونانية الجمعة أن قرار القضاء التركي الذي يفتح الطريق أمام تحويل كنيسة "آيا صوفيا" في إسطنبول إلى مسجد، "استفزازا للعالم المتحضر"، وأن النزعة "القومية التي يبديها الرئيس التركي أردوغان تعيد بلاده ستة قرون إلى الوراء".


وقال رئيس وزراء اليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس اليوم الجمعة في بيان ،  "هذا اختيار يسيء إلى كل أولئك الذين يعترفون بهذا المعلم الأثري باعتباره موقع تراث عالميا. بالطبع لن يؤثر فقط على العلاقات بين تركيا واليونان، وإنما أيضا على علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي".


كما دعت اليونسكو "السلطات التركية لفتح حوار دون تأخير؛ لتجنب العودة للوراء فيما يتعلق بالقيمة العالمية لذلك الإرث الاستثنائي؛ والذي سيخضع الحفاظ عليه لمراجعة من لجنة التراث العالمي في جلستها 


بعد 86 عام يتم رفع الأذان في متحف آيا صوفياتجمع الشعب بمحيط متحف وكنيسة آيا صوفيا للاحتفال بتحويلها إلى مسجد، بعد اعلان أردوغان ، لأول صلاة ستقام بمسجد "آيا صوفيا" والتي ستكون يوم 24 يوليو، وقد صرح الرئيس التركي بأن "صوفيا" أصبح مسجدا بعد 86 عاما كمتحف.

***********************


***********************

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات