القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الاخبار[LastPost]

ليست المره الأولى كويتي يضرب شاب مصري

ليست المره الأولى كويتي يضرب شاب مصري

ليست المره الأولى كويتي يضرب شاب مصري

تعرض الشاب المصرى وليد صلاح للصفع على وجهه بعد أن رفض إدخال رقم صندوق عشوائي لا يتبع لأحد العملاء فبادر الثانى بصفع الكاشير المصرى ، قال الشاب المصري "لن أمد يدى على رجل كبير السن معه أهل بيته".


أكدت وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج نبيلة مكرم تواصلها مع القنصل المصرى فى الكويت لمتابعة قضية الشاب المصرى المعتدى عليه وليد صلاح، معربة عن «تقديرها لسرعة التحرك من قبل القنصلية العامة وكذلك من قبل السلطات الكويتية التي لا تفرق بين العاملين على أراضيها وتعامل المصريين معاملة الكويتيين» ، وخلال الاتصال، أكد عسران أن الحادث فردي لا يمثل متانة العلاقات الثنائية بين الشعبين واستقرار مئات الآلاف من العمالة المصرية بدولة الكويت.


كما أوضح أنه تم ضبط المعتدي وتسجيل قضية جنحة، لافتا إلى تواصل الجهات المعنية في الكويت مع الشاب المصري الذي تم الاعتداء عليه،وذهب طرفا النزاع إلى مخفر ميناء عبدالله ، مع تسجيل رئيس جمعية صباح الأحمد ناصر ذعار العتيبي والشاب المعتدى عليه قضية ضد المعتدي.



 طلب العتيبي من جميع الموظفين الوافدين في الجمعية أن يتقدموا باستقالاتهم، قائلا: ما فيكم خير لو ما طلعتوا من الجمعية اللي ما نقدر نرد حقوقكم فيها، ولا نقدر ندافع عنكم، بناء على ضغوط قبلية أو عائلية.


وأضاف: لا أتشرف إني أقعد في الجمعية اللي يغبن فيها الضعيف، ولا ينتصر له، وين أودي وجهي عند الله عز وجل، وعند الرجال، المرجلة الحقيقية أن تقف مع الضعيف.



وعبرت الجمعية الكويتية لحقوق الانسان عن استيائها من الحادث مؤكدة أن تكرار الاعتداءات على العمالة المهاجرة هي محصلة طبيعية لخطابات الكراهية والتحريض ضدهم، وفق الراى.


وذكرت الجمعية، في بيان، أن فريق الرصد الخاص بحقوق الانسان بها حصل على فيديو العامل العامل المصري الذي تعرض للصفع ثلاث مرات في جمعية مدينة صباح الأحمد السكنية التعاونية، من دون أن يبدي أي ردة فعل سلبية تجاه الأمر، ما أدى إلى تقديم استقالة رئيس مجلس إدارة الجمعية لوكيل قطاع التعاون سالم بطاح الرشيدي إلا أن الأخير رفضها.


وأضافت أنها في الوقت الذي تستنكر فيه هذا التصرف غير الإنساني، فإنها ترى أن تكرار الاعتداءات على العمالة المهاجرة هي محصلة طبيعية لخطابات الكراهية والتحريض ضدهم، محذرة من أن استمرارها يعرض النسيج الاجتماعي لخطر الانقسام .


كما عبر عدد من الكويتيين عن استيائهم من الحادث معلنين تضامنهم مع وليد صلاح المعتدى عليه، وقام المواطن سالم الخضر ، مقطع فيديو وجهه للمصرى عبر الهاشتاج، قال فيه:
” نيابة عن كل إنسان شريف على هذه الأرض الطيبة ما يرضى بالإساءة ، حقك علينا وامسحها فى وجوهنا وبنعتذرلك واحنا آسفين ، ندرى إن أنت كبير بقدرك وبأخلاقك وتنازلت ، ولكن لهذا المواطن شو نقول ليش ها الظلم وليش ها التجبر هذا ، حقه ما راح يضيع أمام رب العالمين” .



ونشرت مواطنة أخرى، مقطع الفيديو المتداول لواقعة الاعتداء على الشاب المصرى، وقالت: “مواطن يضرب كاشير وافد فى جمعية صباح الأحمد طراقين على وجهه فتتدخل قيم الفزعة وتجبر المعتدى عليه للتنازل عن حقه،  أين الأخلاق ؟ ، أين الحقوق يا مجلس إدارة الجمعية ؟ ،أما السيد ناصر ذعار العتيبى فنشكره”.


 وفي لقاء للشاب وليد صلاح مع وسيلة إعلام كويتية قال
"احنا فى دولة قانون ، وأنا تلقيت تعليمات لا تتم المعاملات، إذا كان الزبون لا يمتلك رقما، فأنا سألت الزبون فقال أنه لا يمتلك رقما، فقلت له ممنوع وهذا قرار الإدارة، فقال لى بكيفك ، وصفعنى على وجهى ، وأنا ماعملتش أى حاجة وهو فضل يزعق، كل ده لأنى بنفذ تعليمات الإدارة.

وتابع الشاب المصري وليد صلاح لن أتنازل عن حقى ، الناس كانت معايا وأنا اتهانت قدام الناس واحنا فى دولة قانون ، وفى ناس واقفة معايا كتير ، أنا قدمت فى المخفر وعملت قضية والشرطة الكويتية هتجيبلى حقى ، وشكرا للناس المتعاطفة معى"

***********************


***********************

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

3 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق